الفريق يثمن إعادة فتح المساجد بعد الإغلاق بسبب كورونا ويدعو لانخراط الوعاظ والخطباء في مواجهة الجائحة

ثمن خالد البوقرعي، عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، قرار إعادة فتح المساجد، بعد إغلاقها بناء على فتوى للمجلس العلمي الأعلى، في إطار الإجراءات والتدابير الاحترازية التي اتخذها المغرب، في إطار مواجهة خطر تفشي فيروس كورونا.

ودعا البوقرعي في تعقيب على جواب لوزير اللأوقاف والشؤون الإسلامية، على سؤال في جلسة الأسئلة الشفهية ليوم الاثنين 23 نونبر 2020، إلى الاستمرار في فتح باقي المساجد، والعودة للجمعة في مساجد أخرى.

وأوضح أن المساجد، فضلا عن كونها أماكن للعبادة، فهي أماكن للتوجيه والتربية، داعيا لانخراط المساجد من خلال الأئمة والخطباء والوعاظ، في محاربة جائحة كورونا، بالموازاة مع الجهود التي تبذلها السلطات الصحية وباقي السلطات.

واعتبر المتحدث أن خطب الجمعة ومنابرها، يجب أن تكون منصات لتوجيه الناس للالتزام بالإجراءات الاحترازية، من تباعد جسدي وتعقيم وارتداء الكمامة، مشيرا إلى أن الفقهاء والائمة والخطباء لهم مكانة خاصة داخل المجتمع المغربي، ويحظون بالتقدير لدى الناس.

وطالب عضو الفريق بمزيد من الاهتمام بالقيمين الدينين، وكل من يقوم بشؤون المساجد، معبرا عن استعداد الفريق للمساهمة في الترافع الجماعي من داخل البرلمان، لتحسين وضعية هذه الفئة.